الإخوان بين أمن الوطن وإرهاب الجماعة

getsubpic.ashx_

لا أتصور إنسانا يدعى الإسلام ويتلو آيات القرآن الحكيم وأحاديث نبيه الكريم صلوات الله عليه وسلامه ثم يدعو الله ان يصبح مصير جيش مصر مثل الجيش العراقى، أو ان يطلب شخص آخر هزيمته كما حدث فى 5 يونيو، هذه سلوكيات لا مكان لها فى ترفع الأديان أو الحديث عن الوطنية الحقيقية لأن القلوب حين يسودها الظلام والحقد والكراهية تفقد البصر والبصيرة وتتوه فى غيابات الضلال فيصبح الدين عندها أحقادا وتصبح الأوطان وسيلة ارتزاق وتجارة وخداع.

أصبح عندى يقين ان رموز الإخوان المسلمين قد تمادت بهم مشاعر الضلال والحقد وتحولوا إلى أدوات تخريب ودمار لكل شئ رغم إنهم صوروا للعالم يوما أنهم حركة دينية سلمية تدعو إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة كما يطالبنا ديننا الحنيف وصدق الإمام محمد عبده حين لعن السياسة التى تحولت عندهم إلى أدوات قتل وإرهاب وسفه.
لا أدرى ماذا يريد الإخوان المسلمين من المصريين الآن لأن القضية لم تعد قضية نظام حاكم أو سلطة وصاحب قرار أو حاكم فشل وخلعه شعبه ولكنها أصبحت مؤامرة ورغبة شديدة فى الانتقام من هذا الشعب لأنه أطاح بحكمهم فى لحظة تاريخية اكتشف فيها هذا الشعب زيف هذه الجماعة، ان جريمة الإخوان الحقيقية إنهم تصوروا ألا شئ بعدهم غير الطوفان وإما ان نكون أو لا يكون الوطن، ولا أدرى أين مشاعر الوطنية التى تجعل الإنسان يفرط فى كل شئ الدين والأخلاق والمواطنة من اجل هدف سياسى مشبوه أو صفقة دولارات يبيع بها كل شئ الدين والضمير والأخلاق.
– بماذا نفسر موقف الإخوان من جيش مصر ورجال الشرطة وهم حراس هذا الوطن والأمناء على ترابه وأهله كيف يستبيح الإخوان دماء جنودنا البواسل وهم يدافعون ليل نهار عن تراب مصر. ان هؤلاء الجنود أبناؤنا بل أبناؤهم أيضا وكيف لرجل دين أيا كان هذا الدين ان يستحل دم إنسان وقد حرم الله الدم فى كل الرسالات. كيف يحرم الإخوان دماء جنود مصر من شرف الشهادة وهل هم أوصياء على الله وعلى دينه ورسله. كيف يؤيد إنسان يدعى الإسلام دينا ما يجرى على ارض سيناء وهذا الخراب الذى تشهده كل يوم القرى والنجوع والقبائل والبشر، فى اى دين تستباح دماء الناس وقوافل الإرهاب تطارد الاهالى فى سيناء وتتصور ان قتل جنود مصر انتصار للشريعة ورفع للواء الإسلام.
هل هذا أخر ما وصل إليه فكر الإخوان المسلمين ان يدمروا جيش مصر الذى صنعته على عينها ومن دماء شعبها هل هذه هى الوطنية وهل هذا هو الانتماء وكيف تسربت هذه الأفكار المجنونة إلى عقول شباب برئ تحت دعاوى الجهاد ونصرة الإسلام بالباطل؟!.
– تحت اى شعارات الوطنية تشوه جماعة الإخوان المسلمين صورة مصر فى الخارج وكانت مهزلة ألمانيا اكبر دليل على ذلك ونحن نقدم للعالم صورة من صور الانقسام الكريه بين أبناء الشعب المصرى. هل هذه مصر التى يخرج منها فريق لتشويه صورة الوطن. هل شاهدنا يوما مواطنا فرنسيا يسب فرنسا فى احد ميادين لندن. هل رأينا يوما جماعة سياسية ألمانية تسب رئيسها فى واشنطن أو باريس. هل رأينا يوما حزبا سياسيا هنديا يلعن الهنود فى بكين أو طهران. كيف خرجت هذه الاشباح تطوف امام مقر اقامة الرئيس عبدالفتاح السيسى فى برلين وهو شاءوا أم أبوا يمثل شعبه ووطنه؟! كانت صورة الإخوان المسلمين وهم يطاردون أبناء مصر الذين وقفوا يرحبون برئيسهم مهزلة أخلاقية قبل ان تكون صراعات فكر أو سياسة.
– كان الإخوان يتبرأون دائما من أعمال العنف ويدعون أنهم جماعة سلمية لا تقبل الإرهاب والتطرف وأن دعوتهم إلى الله ولا يريدون شيئا من متاع الدنيا الزائل فماذا يقولون الآن عن الأوامر التى تصدر لعناصرهم بالقتل والتخريب والإرهاب ماذا يقولون عن مصانع المتفجرات التى تكتشف كل يوم فى بيوتهم. ماذا يقولون عن مئات الضحايا من الأبرياء الذين يتساقطون فى الطرق والشوارع والبيوت فى أعمال إجرامية وحشية تستهدف الأبرياء والبسطاء من أبناء هذا الشعب؟!.
تحت اى دين تستباح دماء الناس وأى وطنية تلك التى تسعى لتخريب البلاد وتنشر الفتن والاعتداء على أرواح المواطنين. فى اى كتاب تدخل هذه الأعمال فى الفكر السياسى. ام الفكر الدينى أم فكر الإرهاب والإرهابيين. ماذا بقى للمصريين أمام الحرب الأهلية التى يريدها الإخوان لمصر هل من أجل صفقات سياسية ومن أجل الوصول للسلطة يمكن ان يدمر الوطن وتدمر الشعوب. ماذا يقول الإخوان عن مجازر سوريا ومذابح العراق ومأسى الشعب الليبى وكوارث اليمن. إنهم يقيمون المؤتمرات فى الخارج ليس لدعم مصر أو إنقاذ شعبها أو حل مشاكلها ولكن للتآمر عليها وتشويه صورة شعبها.
– ماذا ترك الإخوان للتنظيمات الدينية الإرهابية ابتداء بداعش وانتهاء بالقاعدة. ان داعش تقترب من بغداد وتهدد دمشق وتحارب فى ليبيا واليمن فهل اتفقت حشود الشر حيث لم يبق أمامهم غير مصر وجيشها. هل من الحكمة ان تقف جماعة الإخوان المسلمين مع قوافل داعش والقاعدة والتنظيمات الإرهابية التى دمرت تراث هذه الأمة وشوهت تاريخها تحت دعاوى الإسلام؟!.
ان ما تفعله جماعة الإخوان فى مصر يسير فى نفس الاتجاه الذى سلكته داعش فى سوريا والعراق وليبيا واليمن ولا فرق بينهم جميعا لأن الإرهاب هو الإرهاب حتى لو بدل الأقنعة وتخفى فى ثياب الدين والسياسة، وهل ينتقم الإخوان من جيش مصر لأنه حمى أرضها وشعبها من الفتن والمؤامرات؟!.
– بماذا نفسر زيادة أعداد الملحدين فى العالم الإسلامى وكراهية الناس لدينهم وخروجهم منه. ان صورة الإخوان المسلمين الآن فى مصر تختلف تماما عن صورتهم فى انتخابات 2012 وثورة يناير وحشودهم يوم سقوط سنوات القهر والاستبداد. هل يستحق هذا الشعب الذى انتخبهم يوما واختارهم حكاما ان يطاردوه بالقتل والخراب والإرهاب. وهل تكون الحرب الأهلية هى آخر ما وصل إليه حكم الإخوان فى مصر. لماذا لم يتعلم إخوان مصر من إخوان تونس الذين لعبوا معركة سياسية غاية فى الترفع والاتزان وهم يسلمون السلطة راضين قانعين واعترفوا بفشلهم وسلموا الراية دون عناد لأنهم يؤمنون بالديمقراطية. وإذا كان المصريون قد خرجوا فى 30 يونيو واسقطوا النظام الفاشل فلم تكن المرة الأولى، بل إن الإخوان أنفسهم كانوا يعتبرون ثورة 25 يناير ثورتهم. فلماذا لم يقبلوا الهزيمة كما قبلوا الانتصار وتحولوا إلى حشود إرهابية ضد الوطن الذى منحهم كل فرص العيش والكرامة وما ذنب الشعب فى لعبة سياسية فاشلة؟!.
– إذا كان الإخوان قد خسروا معركة سياسية فى السرك السياسى فهل يخسرون الحاضر والمستقبل. أن ما فعله الإخوان فى الشارع المصرى منذ أخرجهم من السلطة قد ضيع عليهم كل تاريخهم القديم والجديد دينيا وسياسيا وإنسانيا. لقد قسم الإخوان الشعب إلى مؤمنين وكفار ومؤيدين ورافضين وتحولوا إلى أدوات تخريب ودمار فكيف تخسر الجماعة كل رصيدها التاريخى وتتحول إلى جماعة لهدم وطن وتشويه صورة شعبه. اين عقلاء هذه الجماعة وأين رموزها الوطنية الحقيقية وهل كان فكرها ضلال فى ضلال؟!.
ان الناس تسأل كيف سقط الإخوان فى هذا المستنقع الرهيب من الكراهية ضد وطنهم وشعبهم ودينهم وجيشهم وفقدوا القدرة على التمييز بين حق الوطن وأمراض السياسة، بين جوهر الانتماء وأعراض الخراب وهل يمكن ان تتحول خسارة جماعة سياسية فى جولة من الجولات إلى مؤامرة لتخريب الوطن. كان من الممكن الآن وبعد عام واحد من تولى الرئيس عبدالفتاح السيسى ان تكون جماعة الإخوان المسلمين هى الفصيل السياسى والفكرى المعارض فى مصر لو أنهم اختاروا السياسة طريقا ولم يختاروا القتل والإرهاب والعنف وسيلة لتصفية الحسابات وعقاب هذا الشعب الذى كشف حقيقتهم.
لماذا لم تتحول فلول الحزب الوطنى وقد أسقطه الشعب المصرى إلى جماعات إرهابية كما فعل الإخوان لماذا لم يحشد رموز النظام المخلوع حشودهم لتأديب المصريين لأنهم خرجوا فى الشوارع واسقطوا النظام. لماذا لم يحرق الفلول أعمدة الكهرباء ويدمروا مرافق الدولة ويحرقوا المؤسسات. لماذا لم تخرج فرق منهم تسافر إلى الخارج وتعقد المؤتمرات واللقاءات لتشويه صورة مصر. لماذا لم يتآمروا مع دول أجنبية تريد الخراب لمصر. هل كل من خسر معركة سياسية يتحول إلى إرهابى. هل كل من فشل فى الحكم يمكن ان يدمر كل شئ حتى لو كان شعبا ووطنا ومستقبلا. اذا كانت تجربة الإخوان المسلمين قد فشلت سياسيا واجتماعيا فأن الشئ المؤكد ان اكبر خسائرها إنها خسرت شعبيا ودينيا وإنها تحتاج عشرات السنين لتحسين صورتها أمام المصريين.
لقد ضللت جماعة الإخوان حشودا كثيرة من الشباب وشوهت قيمة عظيمة من ثوابت هذا الوطن وهى الانتماء لتراب مصر ولكن الأفكار الشريرة شوهت معنى الانتماء وجعلت هذا الشباب يكره وطنه ويسعى إلى خراب كل شئ فيه. لقد حزنت كثيرا وانا أرى احد شباب الإخوان يقبل تراب أمريكا وهو يهبط على أرضها بعد أن خرج من مصر بجواز سفره الامريكى الجنسية، كانت صورة غريبة منبوذة منا فقد اعتدنا دائما على صورة ابناء هذا الوطن وهم يقدمون الدماء فداء لترابه ويتساقطون كالنجوم وهم يضيئون سماءه. فهل هذه هى الثمار التى غرسها الإخوان المسلمين فى أرض مصر وهل هذه هى الصورة التى نريدها لشبابنا. هل هذا هو الشباب الذى نريده ان يدمر فى بلادنا ويقبل تراب الغريب. لا أدرى متى يفيق عقلاء الإخوان المسلمين ويدركون أنهم يخوضون معركة خاسرة لا دين فيها ولا وطنية ولا أخلاق

ويبقى الشعر. قصيدة “أنت الحقيقة لو تعلمين” سنة 1982

يقولونُ عنِّي كثيرًا كثيرًا
‎وأنتِ الحقيقةُ لو يعلمونْ
‎لأنكِ عندي زمانٌ قديمٌ
‎وأفراحُ عمرٍ وذكرى جنونْ
‎وسافرتُ أبحثُ في كلِّ وجهٍ
‎فألقاكِ ضوءا بكلِّ العيونْ
‎يهونُ مع البعد جرُحُ الأماني
‎ولكن حبّكِ لا. لا يهُونْ
‎أحبُّكِ بيتًا تواريْتُ فيه
‎وقد ضقتُ يوماً بقهرِ السنينْ
‎تناثرتُ بعدَكِ في كلِّ بيتٍ
‎خداع الأماني وزيفُ الحنينْ
‎كهوفٌ من الزيفِ ضمَّت فؤادي
‎وآهٍ من الزيفِ لو تعلمينْ
‎لماذا رجَعتِ؟ زمانٌ توارَى
‎وخَلّفَ فينا الأسَى والعذابْ
‎بقاياىَ في كلِّ بيت تُنادي
‎قُصَاصاتُ عمري على كلِّ بابْ
‎فأصبحتُ أحملُ قلبًا عجوزًا
‎قليلَ الأماني كثيَر العتابْ
‎لماذا رَجعْتِ وقد صرتِ لحنِّا
‎يطوفُ على الأرض بين السحابْ؟
‎لماذا رجعتِ وقد صرتِ ذكرى
‎ودنيا من النور تؤوي الحيارى
‎وأرضًا تلاشَى عليها المكانْ؟
‎لماذا رجعتِ وقد صرت لحنًا
‎ونهرًا من الطهر ينسابُ فينا
‎يطهرُ فينا خطايا الزمانْ؟
‎فهل تَقبلينَ قيودَ الزمانْ؟
‎وهل تَقبلين كهوفَ المكانْ؟
‎أُحبكِ عمرًا نقيَّ الضميرِ
‎إذا ضلِّل الزَّيفُ وجهَ الحياةْ
أُحبكِ فجرًا عنيدَ الضياءِ
إذا ما تهاوتْ قلاعُ النجاةْ
‎ولو دمَّر الزيفُ عشقَ القلوبِ
‎لما عاشَ في الأرضِ عشقٌ سواهْ
‎دعيني مع الزيفِ وحدي بسيْفي
‎وتبقينَ أنتِ المنارَ البعيدْ
‎وتبقينَ رغم زحامِ الهمومِ
‎طهارَة أمسي وبيتي الوحيدْ
‎أعودُ إليكِ إذا ضاقَ صبرى
‎وأَسقاني الدهرُ ما لا أُريدْ
‎أطوفُ بعمري على كلِّ بيتٍ
‎أبيعُ الليالي بسعرٍ زهيدْ
‎لقد عشتُ أشدُو الهوى للحيارَى
‎وبين ضلوعي يئن الحنينْ
‎وقد استكينُ لقهر الحياةِ
‎ولكن حُبَّكِ لا يستكينْ
‎يقولون عنِّي كثيرًا كثيرًا
وأنت الحقيقةُ لو تعلمينْ

About The Author


فاروق جويدة

شاعر مصري معاصر ولد عام 1946، و هو من الأصوات الشعرية الصادقة والمميزة في حركة الشعر العربي المعاصر، نظم كثيرام ن ألوان الشعر ابتداء بالقصيدة العمودية وانتهاء بالمسرح الشعري. *قدم للمكتبة العربية 20 كتابا من بينها 13 مجموعة شعرية حملت تجربة لها خصوصيتها، وقدم للمسرح الشعري 3 مسرحيات حققت نجاحا كبيرا في عدد من المهرجانات المسرحية هي: الوزير العاشق ودماء على ستار الكعبة والخديوي.