الصفحة الرئيسية

الفك المفترس 3/9/2013

الكاتب فاروق جويدة , في قسم مقالات فاروق جويدة

الفك المفترس

بقلم:   فاروق جويدة

*************************************

القوات الأمريكية تقوم برحلات صيفية فى المياه العربية ولم تكتف بالعراق شمالا او باليمن جنوبا ولم تشبع بالبترول العراقى او الغاز الليبى ولكنها تمارس الآن نزهة بحرية فى البحر المتوسط وامام المياه الإقليمية لأكثر من دولة عربية.القوات الأمريكية لم تكتف بما تملك من البحار والمحيطات فى بلادها ولكنها جاءت للمياه الدافئة حيث الأموال والبترول والاستبداد. جاءت تحمل وهما كبيرا يسمى الديمقراطية وتنشر كذبة قديمة تسمى حقوق الإنسان. والغريب انها تتحدث عن اسلحة الدمار الشامل وشركات السلاح فيها تبيع كل اساليب الموت. انها تتحدث عن الغازات السامة والأسلحة الكيماوية وهى التى تنتجها وتصدرها وتبيعها بأغلى الأسعار.
الجيش الأمريكى بالبوارج والطائرات والصواريخ يتحدث عن حقوق الإنسان وهو الذى قتل مئات الالاف فى افغانستان والعراق وليبيا واليمن وهو يستعد الآن ليقتل المزيد فى سوريا. انها ازمة الشعارات والواقع والحقيقة والكذب. ان شركات السلاح الأمريكية هى التى باعت ادوات القتل للحكام المستبدين وهى التى انشأت جماعات الإرهاب تحت شعارات مختلفة وهى التى شجعت الاستبداد وايدت العشرات من الحكام المستبدين. ان امريكا الآن ترتع فى كل مكان فى العالم العربى انها فى العراق وليبيا واليمن والصومال انها تصنع خريطة جديدة تقوم على تفتيت الدول العربية وبعد سنوات سوف تكون اسرائيل هى اكبر دول المنطقة ونعود ونتذكر ملوك الطوائف فى الأندلس حين انقسموا على انفسهم وتحولوا الى امارات ودويلات صغيرة حتى سقطوا جميعا. ان القوات الأمريكية تطوف الآن فى كل شبر فى العالم العربى انها فى البحر المتوسط والخليج العربى والبحر الأحمر والمحيط الهندى والمياه الإقليمية لأكثر من دولة عربية وهى تستعد لضرب سوريا تحت شعار الأسلحة الكيماوية وقبل ذلك كانت اسلحة الدمار الشامل فى العراق ولا احد يعلم على من سيكون الدور غدا. لقد نهبت امريكا الثروات العربية ولم تتردد فى ان تهدم اوطانا لتقيم على اطلالها الشركات الضخمة والمؤسسات العملاقة التى قام عليها الاقتصاد الأمريكى. ان الفك المفترس لم يشبع بعد وفى كل يوم يمارس رحلة بحرية جديدة يلتهم فيها وطنا ويقتل فيها شعبا وكل ذلك تحت شعار كاذب يسمى حقوق الإنسان والديمقراطية

أضف تعليق