الصفحة الرئيسية

بين أمريكا وإيران 28/10/2013

الكاتب فاروق جويدة , في قسم مقالات فاروق جويدة

بين أمريكا وإيران

بقلم:   فاروق جويدة

********************************

هناك غزل غير مشروع يجرى الأن بين أمريكا وإيران لا احد يعرف مداه وهل يحقق اهدافه ولكن هناك بوادر واضحة لتقارب قادم. لقد وعدت امريكا إيران فى بداية المفاوضات ان تعيد لها اموال الشاه المصادرة فى البنوك الأمريكية والتى ظلت اكثر من خمسة وعشرين عاما تحت وصاية الإدارة الأمريكية وكانت اكثر من عشرين مليار دولار ولا احد يعلم كم بلغت الأن وهل ستردها امريكا بفوائدها ام بأصل المبلغ فقط. الغريب ان الإدارة الأمريكية اخذت اموال الشاه ورفضت ان تمنحه حق الإقامة فيها ليأتى الى مصر ويفتح صفحة من العلاقات السيئة بين مصر وإيران. بجانب اموال الشاه فإن امريكا تسعى للحصول على تعهد ايرانى بوقف مشروعها النووى او على الأقل وضع ضمانات بألا تقوم ايران بإنتاج السلاح النووى ولا اعتقد ان إيران يمكن ان توقف هذا المشروع بعد ان اوشكت بالفعل ان تحقق هذا الإنجاز التاريخى. هناك اشياء اخرى يمكن الحديث عنها فى تقسيم هذا الجزء من العالم خاصة بعد ان تم تخريب العراق وسوريا وتدمير المؤسسات الليبية والمطلوب الأن هو تقسيم الوليمة خاصة ان لدى ايران اطماع كثيرة فى الخليج العربى. ولا شك ان امريكا ستحقق مكاسب كبرى إذا وضعت اقدامها مرة اخرى فى إيران فسوف تقترب كثيرا فى هذه الحالة من الصين العدو القادم والقوة العظمى الجديدة التى تنظر اليها امريكا بإرتياب شديد خاصة مع معدلات النمو الاقتصادى الرهيبة والتراجع الشديد فى الإقتصاد الأمريكى. لقد حاولت امريكا إشعال حرب بين السنة والشيعة لتدمير الإثنين معا ويبدو انها فشلت ولهذا عادت تفتح صفحة جديدة مع إيران وكانت يوما من اقرب الأصدقاء ولكن السياسة لا تبقى على حال. هناك طرفان ينظران من بعيد لما يجرى بين امريكا وايران الطرف الأول هو إسرائيل التى لابد وان تكون شريكا فى الصفقة وتركيا وهى تخشى من ان تصبح ايران الشيعية بديلا لتركيا السنية وعند الأمريكان كل شئ يجوز فقد اسقطت كل الحكام الذين وقفوا معها وغيرت جلدها آلاف المرات. انها لغة المصالح. والمصالح فقط.

أضف تعليق