الصفحة الرئيسية

سد النهضة حقائق جديدة

الكاتب فاروق جويدة , في قسم مقالات فاروق جويدة

حقائق كثيرة بدأت تتسرب حول سد النهضة وما تخفيه إثيوبيا من الأسرار رغم كل الاجتماعات التى لم تشهد تقدما فى أى جانب من جوانبها. إن الجميع ينتظر الآن يوم 4 يناير حيث تبدأ المفاوضات مرة أخرى ولكن الأغرب من ذلك هو تشكيل لجنة ثلاثية من مصر والسودان وإثيوبيا لمناقشة الجوانب الفنية فى السد وأمام هذه اللجنة عام كامل من البحث والدراسة. فى خلال هذا العام ستكون أثيوبيا انتهت من الأجزاء الرئيسية فى قواعد السد. وهل يعقل أن نعطى مثل هذا الوقت أمام أزمة لا تحتمل التأجيل ولماذا لم توقف إثيوبيا الإنشاءات حتى يتم استكمال الدراسات. إن آخر التقارير التى نشرتها الصحف عن سد النهضة تسربت من الوفد السودانى وهى حقائق غريبة تكشف عن أن السد ليس سدًا واحدًا ولكن هناك السد الأول ويبلغ ارتفاعه 14 مترا وعرضه 1600 متر وقدرته التخزينية 14 مليار متر مكعب أما السد الثانى يبلغ ارتفاعه 55 مترا وعرضه 5 كليو مترات وقدرته التخزينية 60 مليار متر مكعب وهذا يعنى أننا أمام سد يبلغ ارتفاعه 70 مترًا وعرضه 6600 متر وقدرته التخزينية 74 مليار متر مكعب من المياه وهذه الكتلة من المياه لا تتحملها الطبقة الحجرية التى يقام عليها السد. وقد كشفت المصادر السودانية عن أن ميزانية بناء السد ليست 4.5 مليار دولار ولكنها ستبلغ 8 مليارات دولار وأن إثيوبيا تواجه مشكلة كبيرة فى توفير الموارد المالية لتمويل السد. أن هذه الحقائق تكشف حجم الأخطار الحقيقية التى يحملها هذا السد خاصة أن تخزين هذه الكمية من المياه سيتم فى 6 سنوات فقط وهذا يعنى نقصًا شديدًا فى حصة مصر والسودان من المياه يضاف لهذا أن مشاكل التربة يصعب معها تحمل هذه الكتلة من المياه مما يهدد السد وما يترتب عليه من المخاطر ومنها إغراق مدينة الخرطوم بالكامل خلال ساعات وتدمير جميع السدود السودانية بل تهديد السد العالى. إن الأمر يحتاج إلى مواقف حاسمة من الإدارة فى مصر والسودان وإلا فلنترك القضية لاجتماعات دورية لا تنتهى

أضف تعليق