الصفحة الرئيسية

شرفاء الوطن

الكاتب فاروق جويدة , في قسم مقالات فاروق جويدة

شهداء الشرطة يتساقطون كل يوم امام عمليات ارهابية جبانة. كان الشهيد اللواء محمد سعيد آخر هؤلاء الأبطال. لقد لفت نظرى فى قائمة الشهداء انهم رغم رتبهم يسكنون مناطق بسيطة ويعيشون بين جموع الشعب ولكن الأغرب من كل هذا ان اللواء سعيد كان يستقل السيارة دون حراسة وهذا خطأ فادح وتقصير شديد فى حماية هؤلاء الشهداء، كيف يخرج ويمشى لواء شرطة فى موقع غاية فى الحساسية فهو مسئول فى مكتب وزير الداخلية بلا حراسة؟. هل كان من الصعب ان تسير امامه دراجة بخارية فيها اثنان من الحراس او ان يجلس فى مقدمة السيارة رجل مدرب لحماية هذا المسئول؟. لقد تكررت هذه الحوادث والجرائم وكان ينبغى ان تتوافر اطقم حراسة لهؤلاء؟ المسئولين. كم يتكلف ذلك امام الأعباء والمسئوليات التى يتحملها هؤلاء. ان وزارة الداخلية ليست مسئوليتها فقط حماية المواطنين ولكن حماية رجالها ايضا. كنا نتصور انه بعد سقوط عدد من شهداء الداخلية ان الوزارة سوف توفر اطقم حراسة للمسئولين فيها ولكن لاشك ان هذا تقصير شديد. ان اغتيال هؤلاء الشهداء ليس امرا سهلا او بسيطا، لأن عناصر الإرهاب الآن توجه جرائمها الى رموز معينة من كفاءات وخبرات الأمن المصرى ومسئولية الدولة ان تحمى رجالها. كيف يسير لواء شرطة فى موقع حساس فى حماية سائقه الذى لا يحمل سلاحا؟. إن حماية هؤلاء الشهداء الذين يتساقطون كل يوم مسئولية اجهزة الأمن نفسها وأى تقصير فى ذلك يعتبر تجاوزا غير مقبول. مطلوب من اللواء محمد ابراهيم – وزير الداخلية – ان يفرض حراسات مسلحة على قيادات الشرطة. ان دماء هؤلاء الرجال الذين يضحون كل يوم ويتساقطون فى ساحة الشهادة دفاعا عن مصر وشعبها يقدمون اغلى ما لديهم لهذا الوطن. حين رأيت مسكن الشهيد محمد سعيد وكيف خرج من بيته وحيدا بلا حراسة إلا سائقه ادركت ان شرفاء هذا الوطن مازالوا يحملون مسئولية الدفاع عنه حتى آخر لحظة فى العمر. نماذج بعيدة عن الأضواء لم تعرف القصور والحسابات والبنوك والغنائم لكنها احبت هذا الوطن وقدمت له كل شىء بشرف وكرامة، هؤلاء هم شرفاء مصر الحقيقيون عاشوا مع شعبها وماتوا فى سبيله.

أضف تعليق