عام رحل .. وأحلام عام يجىء

ليس لى فى التشاؤم والمرايا السوداء والبكاء على اللبن المسكوب ولكننى أفضل دائما ان أشاهد ضوء النهار وهو يتسلل فى القلوب ويمنح الناس الأمان

والثقة فى ان القادم أجمل وأفضل.. ومع رحيل العام تنطلق الصيحات من يبكى رحيله ومن يقول انه عام ألم وبؤس وان علينا ان نطوى صفحاته بما فيها وما عليها ونحلم بعام جديد.. وفى رحلة العمر هناك إنسان يحب شروق الشمس وأخر يحب لحظات الغروب وفى الأيام أيضا من يحزن لرحيل الزمن ومن يحاول ان يخلق لنفسه زمنا بعيدا عن الإفراط فى التفاؤل أو الجرى وراء سحابات التشاؤم .. نحن أمام عام بقيت له ساعات بيننا ثم يجمع أوراقه وأحداثه وذكرياته واحزانه ويأخذ مكانه بين صفحات الماضى..

> فى عام 2016 حققت مصر انجازات لا ينكرها إلا جاحد .. كنت أشاهد الآن الأطفال الصغار الذين انتقلوا من العشوائيات إلى عمارات جديدة فى المقطم واشعر انهم ولدوا من جديد .. كلما حملتنى السيارة طوال هذا العام إلى مكان خارج القاهرة وشاهدت الطرق الجديدة, شعرت بأن فى حياتنا شيئا تغير وأصبح أكثر أمانا وجمالا .. حين شاهدت المساحات الخضراء التى تمتد فى مشروع المليون ونصف مليون فدان قلت ان الطريق نحو الاكتفاء والرخاء يبدأ بخطوة.. وحين بدأت مشروعات الثروة السمكية كنت أقول لا يعقل ان فى مصر كل هذه المساحات الشاسعة من البحار والبحيرات ونحن نستورد الأسماك من الخارج.. وحين حلقت فى سمائنا طائرات رافال الفرنسية ووصلت إلى شواطئنا حاملة الطائرات ميسترال جمال عبد الناصر وميسترال أنور السادات ووصلت الغواصات الألمانية إلى مياهنا الإقليمية قلت هذا أمان مصر ومستقبل شعبها «واعدوا لهم ما استطعتم من قوة»..

وكلما عبرت عشرات بل مئات السفن فى قناة السويس وأطلت على شواطئ المدن الجديدة فى بورسعيد والإسماعيلية والسويس وارتفعت منشآت وطرق العاصمة الجديدة أيقنت ان مصر المستقبل ستكون حلما جديداً..

كان يؤرقنى دائما إلا نكون قادرين على إكمال مشوارنا مع الأحلام وحين اهتزت أركان البرلمان وهو يناقش مشروعات القوانين ويرفض ويناقش أدركت ان الحلم لم يعد مستحيلا وان هناك ميلاد أشياء جديدة فى حياتنا وان مصر تعود إلى جذورها وثوابتها وطنا للحرية والرخاء.. وحين شاهدت مؤتمر الشباب فى شرم الشيخ أيقنت ان مصر عائدة لشبابها ثم كانت أفواج الخارجين من السجون تحمل زمنا جديدا غير أشباح القهر والسجون والانقسامات بين الوطن وشبابه.. ولاشك ان أهم انجازات هذا العام صورة المرأة المصرية وهى تصنع لنفسها كل يوم مكانة جديدة ودوراً يستحق الوفاء والعرفان.

وقبل ان يغلق العام ملفاته كان صدور قانون تنظيم الصحافة يضع نهاية لسنوات طالت من الارتباك والتسيب فى مسيرة الإعلام المصرى.. ولن ننسى فى هذا العام دماء شبابنا التى ارتوت بها ارض سيناء دفاعا عن الأمن والاستقرار والكرامة فى ملحمة فريدة من الحرب ضد الإرهاب.

> هذه مجرد سطور عن انجازات عام رحل وان شهد بعض الأحداث المهمة والخطيرة التى تركت آثارها على حياة المصريين .. كان من اخطر هذه الأحداث سلسلة من المؤامرات التى أحاطت بمصر داخليا وخارجيا والتى تجسدت فى عمليات إرهابية رخيصة سقط فيها مئات الشهداء من رجال الجيش والشرطة والمدنيين من المسلمين والأقباط ورغم مرارتها إلا أنها كانت تؤكد دائما صلابة هذا الشعب وقدرته على تجاوز المحن.. كانت الانقسامات فى الشارع المصرى حول الكثير من القضايا التى بدأت بتجديد الخطاب الدينى وانتهاء بسقوط الإعلام المصرى فى دوامة من الصراعات والتناقضات والمعارك التى أدت إلى تشويه علاقات مصر الخارجية خاصة مع السعودية ودول الخليج وما أحاط بهذه العلاقات من ملابسات وفتور ليس هذا وقته الآن.. وفى نفس السياق من الأحداث كانت رحلة المصريين مع الإجراءات الاقتصادية الصادمة التى أصدرتها الحكومة ابتداء بالتراجع المخيف لسعر الجنيه أمام الدولار والذى انتهى بفاجعة مؤلمة هى تخفيض الجنيه المصرى وما ترتب على ذلك كله من ارتفاع مجنون فى أسعار كل شىء.

> لقد شهد عام 2016 اكبر إجراءات اقتصادية وأخطرها فى حياة المصريين والتى أصابت محدودى الدخل بحالة من الدوار لم يخرجوا منها حتى الآن لأن ضربات الأسعار مازالت تتلاحق ابتداء بالكهرباء والغاز وانتهاء بالسكر والأرز مروراً بأسعار الأدوية .. لقد تحمل المصريون صاعقة الدولار الذى لم يتراجع حتى الآن واخذ معه سلسلة طويلة من السلع ثم كانت زيادة الجمارك والضرائب ومازال المصريون حائرين بين قرارات الحكومة وجشع التجار وصخب الدولار والله المستعان..

فى ظل هذه القرارات الحكومية الصارمة ارتفع حجم الديون وزادت أعباء فوائدها وزاد حجم العجز فى الميزانية لتشهد مصر واحدة من اخطر الأزمات الاقتصادية فى تاريخها الحديث.. ومع كل هذه الأزمات كانت السياحة بمواردها تتراجع وتتقلص الصادرات ويرتفع حجم الواردات وبقى هناك سؤال سوف يرحل إلى عام جديد قادم: وماذا بعد ومتى يبدأ الخروج من عنق الزجاجة وهل الحكومة قادرة على ان تعيد التوازن بين ما نحتاج من الموارد وما هو متاح أمامنا وكيف يرتفع حجم هذا المتاح؟!..

> مازالت الحكومة عاجزة حتى الآن عن اتخاذ قرارات تعيد لها ضرائبها من الأثرياء وتعيد للشعب مستحقاته فى سراديب الكسب غير المشروع وأموال الصناديق السرية الخاصة المجهولة وتخفيض الإنفاق الحكومى ولهذا فهى تفتش فقط فى جيوب الفقراء والمهمشين فهل يمكن لها ان تمتلك الشجاعة وتعيد للشعب أمواله فى الكسب غير المشروع وفى سجلات الضرائب والجمارك والخصخصة وبيع القطاع العام والضرائب المجهولة العنوان.

> هل يمكن ان يحلم المواطن المصرى مع عام جديد بأن تشهد مصر انتفاضة حكومية لتعديل مسار الأسعار من خلال المتابعة والرقابة والحرص على أصحاب الدخول البسيطة من المهمشين والفقراء..

> هل يمكن ان يشهد العام الجديد مرحلة جديدة من التفاهم والحرص بين رجال الأعمال والدولة, خاصة ان مواقفهم من النظام حتى الآن مازالت مجهولة الملامح فهل تمتد أيديهم للمساهمة فى إخراج الاقتصاد المصرى من أزمته..

> هل يمكن ان يشهد العام القادم سلسلة من الإفراج عن شبابنا القابع خلف جدران السجون وان تبدأ مرحلة أكثر احتواء من الدولة بكل مؤسساتها لأجيال الشباب فى ظل اقتناع كامل بأن المستقبل من حق هؤلاء الشباب وألا يوجد فى السجون مظلوم واحد منهم..

> هل يمكن ان تراعى مواكب التجار الذين يلهثون وراء الربح حلالا أم حراما ظروف الإنسان المصرى فلا يبالغون فى ذبح الضحية وهم يكدسون الأموال ويخفون السلع ويعذبون الناس بحثا وراء كيلو سكر أو أرز أو دواء..

> هل يمكن ان تتفتح عقولنا وتصحو ضمائرنا فى الحديث عن قضية تجديد الفكر الدينى وتنتهى حلقات المصارعة بين المسرفين فى التشدد باسم الدين والمغامرين فى التنوير باسم الحداثة لكى نصل إلى نقطة التقاء حول هدف واحد هو امن هذا الوطن واستقراره..

> هل يمكن ان نجد يوما سلسلة من السلع والمنتجات تتصدر قوائم الصادرات المصرية إلى العالم الخارجى وتحقق للدولة موارد من العملات الصعبة تكسر جبروت الدولار وهيمنته أمام الجنيه المصرى.. وهل يمكن ان نرى مصر الدولة الصناعية فى مشروعات قناة السويس والإنتاج الصناعى والزراعى المتقدم .. وهل يمكن ان تعود السياحة كما كانت يوما واحدة من أهم مصادر الدخل فى مصر..

> هل يمكن ان نجد أموال البنوك المصرية بعيداً عن خزائنها بحيث تتحول إلى مصادر إنتاج وعمل وتصدير وحماية بحيث نطوى صفحات المصانع المغلقة أو المعرضة للإفلاس ويتقدم شبابنا فى مواكب للإنتاج والصناعة..

> هل يمكن ان تفتح اكتشافات الغاز والبترول للمصريين مستقبلا جديدا من الرخاء خاصة ان غاز المتوسط سوف يبدأ استخراجه فى الفترة القادمة..

> هل يمكن ان تعود المياه إلى مجاريها بين مصر والدول العربية الشقيقة خاصة دول الخليج وفى مقدمتها السعودية فلا أمان لكل هذه الأطراف إلا فى توحيد كلمتها والحرص على مصالحها وسط مؤامرات واضحة مكشوفة تسعى إلى تقسيم هذا الجزء من العالم وتحويله إلى جزر منسية..

> هل يمكن ان ندرك دور مصر الثقافى وأهميته فى بناء إنسان أفضل وان دورنا الثقافى هو التاج الحقيقى وان مصر حين فرطت فى ثقافتها فقدت الكثير من التأثير والهيبة والدور.. وهل يمكن ان نعيش حتى نرى تعليما عصريا متقدما يحفظ ثوابت الوطن وتراثه وينطلق نحو آفاق مستقبل حضارى وإنسانى وفكرى بروح العصر وأدواته.

> هل يمكن ان نرى فى ظل قانون الإعلام الجديد إعلاما أكثر تقديرا للمسئولية وحرصا على مصالح الوطن وبناء الإنسان الذى نحلم به..

أرجو ألا أكون قد أسرفت فى أحلامى مع عام جديد وأنا اودع معكم عاما رحل.. كل سنة ومصر وشعب مصر وقيادة مصر وترابها المقدس فى خير وامن ورخاء.

> « قصيدة عودُوا إلى مصْر سنة 1997»

..ويبقى الشعر

عودُوا إلى مصْر ماءُ النـِّيل يكفينـَا

منذ ارتحلتمْ وحزنُ النهْر يُدْمينــــا

أيْن النخيلُ التى كانتْ تظللـَنــــــــا

ويرْتمى غصْنـُها شوقـًا ويسقينـَا ؟

أين الطيورٌ التى كانتْ تعانقـُنــــــا

وينتشى صوْتـُها عشقـَا وَيشجينا؟

أين الرُّبوعُ التى ضمَّتْ مواجعَنـَـا

وأرقتْ عيْنها سُهْدًا لتحْمينـــَــــا ؟

أين المياهُ التى كانتْ تسامرُنــــَــا

كالخمْر تسْرى فتـُشْجينا أغانينـَا ؟

أينَ المواويلُ ؟..كم كانتْ تشاطرُنـَا

حُزنَ الليالـى وفى دفْءٍ تواسينـَـــا

أين الزمـــــــانُ الذى عشْناه أغنية

فعانــقَ الدهـْــرُ فى ودٍّ أمانينـــَـــــا

هلْ هانتِ الأرضُ أم هانتْ عزائمنـَا

أم أصبـحَ الحلمُ أكفانـًا تغطـِّينــــــــَا

جئنا لليلـــــــى .. وقلنا إنَّ فى يدهَا

سرَّ الحيَاة فدسَّتْ سمَّهــــــــا فينـــَا

فى حضْن ليلى رأينا المْوت يسكنـُنـَا

ما أتعسَ العُمْرَ .. كيف الموتُ يُحْيينا

كلُّ الجراح التى أدمتْ جوانحَنـــــَــا

وَمزقتْ شمْـلنـــا كانتْ بأيدينــــــــــَـا

عودوا إلى مصْر فالطوفانُ يتبعكـُــمْ

وَصرخة ُ الغدْر نارٌ فى مآقينـــــــَــا

منذ اتجهْنا إلى الدُّولار نعبــــُــــــدُهُ

ضاقتْ بنا الأرضُ واســودتْ ليالينــَا

لن ينبتَ النفط ُ أشجارًا تظللنـــــــَـا

ولن تصيرَ حقولُ القار .. ياسْمينــَا

عودوا إلى مصْرَ فالدولارُ ضيَّعنــَا

إن شاء يُضحكـُنا .. إن شــاءَ يبكينـَـا

فى رحلةِ العمْر بعضُ النـَّار يحْرقنا

وبعضُهَا فى ظلام العُمْر يهْدينـــــــَا

يومًا بنيتمْ من الأمجَـــــــاد مُعجزة ً

فكيفَ صارَ الزَّمانُ الخصْبُ..عنينا؟

فى موْكبِ المجْد ماضينا يطاردنـــَا

مهْما نجافيهِ يأبى أن يجَافينــــــــــَـا

ركبُ الليالى مَضَى منـــــــا بلا عَدَدِ

لم يبق منه سوى وهم يمنينـــــــــَا

عارٌ علينا إذا كانتْ سواعدُنـــــــــَا

قد مسَّها اليأسُ فلنقطـعْ أيادينــــــَا

يا عاشقَ الأرْض كيفَ النيل تهجُرهُ ؟

لا شىءَ والله غيرُ النيل يغنينـــَـا..

أعطاكَ عُمْرا جميلا ًعشتَ تذكـــرهُ

حتى أتى النفط بالدُّولار يغـْرينـــــَا

عودوا إلى مصْرَ..غوصُوا فى شواطئهَا

فالنيلُ أولى بنا نـُعطيه .. يُعْطينــَـا

فكسْرة ُ الخـُــبْـز بالإخلاص تشبعُنـا

وَقطـْرة ُ الماءِ بالإيمَــــان ترْوينـَـا

عُودُوا إلى النـِّيل عُودُوا كىْ نطهِّـرَهُ

إنْ نقتسِمْ خـُبزهُ بالعدْل .. يكـْفيــنـَا

عُودوا إلى مِصْرَ صَدْرُ الأمِّ يعــرفـُنــــــا

مَهْمَا هَجَرناهٌ.. فى شوْق ٍ يلاقينــَــا

About The Author


فاروق جويدة

شاعر مصري معاصر ولد عام 1946، و هو من الأصوات الشعرية الصادقة والمميزة في حركة الشعر العربي المعاصر، نظم كثيرام ن ألوان الشعر ابتداء بالقصيدة العمودية وانتهاء بالمسرح الشعري. *قدم للمكتبة العربية 20 كتابا من بينها 13 مجموعة شعرية حملت تجربة لها خصوصيتها، وقدم للمسرح الشعري 3 مسرحيات حققت نجاحا كبيرا في عدد من المهرجانات المسرحية هي: الوزير العاشق ودماء على ستار الكعبة والخديوي.