الصفحة الرئيسية

عمرو موسى والدستور 10/9/2013

الكاتب فاروق جويدة , في قسم مقالات فاروق جويدة

عمرو موسى والدستور

بقلم:   فاروق جويدة

*******************************************

كان السيد عمرو موسى حريصا على حضور جميع الجلسات فى لجنة دستور 2012 وكثيرا ما امتدت الاجتماعات ساعات طويلة وحتى اللحظات الأخيرة كان متفائلا بأن تصل الأمور الى حالة وفاق بين القوى السياسية لإعداد دستور يليق بمصر الشعب والثورة. وقد شهدت اللجنة يومها مناقشات عاصفة حين اشتد الحوار والخلاف حول عدد من المواد لم يتجاوز 12 مادة وكان عمرو موسى يتمنى لو ان اللجنة اتفقت على هذه المواد دون ان نصل الى مرحلة التصويت ولكن العاصفة كانت شديدة للغاية ولم يكن أمامنا غير الانسحاب. وقد شعرت بإرتياح شديد لاختيار عمرو موسى رئيسا للجنة الدستور الجديد. ان الرجل خاض تجربة عميقة وجادة فى المشاركة فى دستور 2012 وهو يعلم اخطر المناطق الخلافية فيه وقبل هذا كان يحمل حلما كبيرا فى إنجاز تجربة لم تكتمل وامامه الآن فرصة لكى يكمل ما تخلى عنه الدستور السابق. إن عمرو موسى يعلم ان فى هذا الدستور مواد كثيرة جديرة بالبقاء وأنا على يقين انه سيكون حريصا على جهد شارك فيه حتى وان اختلف معه فى نهاية المطاف. إذا كانت هناك جوانب قصور وخلاف فى دستور 2012 فإن الأمل كبير فى ان تحاول اللجنة الجديدة سد ما فيه من الثغرات وإضافة مواد جديدة تحقق الهدف والغاية لكل المصريين فى دستور يليق بثورتين وإذا كان عندى رجاء من اللجنة الجديدة فهو الإبقاء على ما جاء فى دستور 2012 حول ثورة يناير حتى لا تسقط من الذاكرة المصرية وحتى لا تضيع دماء شهدائها الأبرار فى دوامة الخلافات والصراعات السياسية والفكرية. ان ثورة 30 يونيو امتداد لثورة يناير ولم تكن حدثا منفصلا عنها. وانا على ثقة ان عمرو موسى ورفاقه فى لجنة الدستور سوف يقدمون لمصر واجيالها القادمة دستورا يفخر به الجميع. كان عمرو موسى واحدا من ابرز فرسان دستور 2012 رغم انسحابه فى الساعات الأخيرة وعليه الآن ان يكمل المشوار مع هذه النخبة من عقول مصر من اجل مستقبل اكثر حرية وعدالة وكرامة لهذا الشعب العظيم.

أضف تعليق