الصفحة الرئيسية

عودة عيد الفن

الكاتب فاروق جويدة , في قسم مقالات فاروق جويدة

عاد عيد الفن يضئ ليالينا بعد غياب تجاوز الثلاثين عاما. كانت الحكومات الرشيدة فى ارض المحروسة قد نسيت أيام الفن الجميل أمام الغناء الهابط وسينما المقاولات والزواج الباطل بين القبح والفنون. تحت رعاية وحضور الرئيس المستشار الجليل عدلي منصور شهدت دار الأوبرا ليلة جميلة كرمت فيها الدولة المصرية عددا من نجومنا الراحلين وعددا آخر من نجومنا الأحياء أطال الله أعمارهم. كانت ليلة جميلة فى حضور كبار المسئولين فى الدولة وكوكبة من فناني مصر وكبار مثقفيها. لا احد يعرف حتى الآن لماذا اختفى عيد الفن فى ظروف غامضة من حياة المصريين سنوات طويلة واذكر ان الدولة تجاهلت الحاصلين على جوائز الدولة التقديرية ما يزيد على عشرين عاما وقد رحل منهم من رحل وبقى الآخرون ينتظرون حفلات التكريم ثم ذهبوا الى وزارة الثقافة وتسلموا من مخازنها الميداليات الذهبية الخاصة بهم فى صمت مريب لأنها الإثبات الوحيد إمام أبنائهم انهم أنجزوا شيئا فى حياتهم وحصلوا على الجائزة العريقة ولكن لم يحتفل بهم احد. جاءت احتفالات عيد الفن هذا العام لتعيد للمصريين الكثير من الأمل فى استعادة دورهم الثقافي والحضاري وفى كلمته اكد المستشار عدلي منصور دور مصر الثقافي من خلال الفن الراقي والذوق الرفيع وطالب الفنانين بالحرص على هذا الدور بتقديم كل ما هو جميل من الفنون الراقية التى تتناسب مع دور مصر، كانت أغنية عبدالوهاب “الفن” تضئ دار الأوبرا بينما يتسلم الفنانون والفنانات الأوسمة من الرئيس عدلى منصور فاتن حمامة سيدة الشاشة وشادية صوت مصر الجميل وسميحة أيوب سيدة المسرح والرائعة نادية لطفي والرقيقة ماجدة والنجوم الكبار محمد فوزي وعز الدين ذوالفقار وعبدالحى أديب ورشدي أباظة واحمد منيب ثم جاء الدور على الثلاثي الجميل عزت العلايلى وحسن يوسف ومحمود ياسين. ثم جاء صوت هاني شاكر وأنغام ليكمل صورة الحفل بالغناء الرائع والفن الأصيل. هناك أسماء كثيرة فى مسيرة الفن المصري سقطت من المسئولين عن هذا العيد وأرجو من الفنان هاني مهنا رئيس اتحاد النقابات الفنية ألا تنساهم الأعياد القادمة.

أضف تعليق