الصفحة الرئيسية

قدسية الأماكن 29/10/2013

الكاتب فاروق جويدة , في قسم مقالات فاروق جويدة

قدسية الأماكن

بقلم:   فاروق جويدة

******************************

لم تعد قضية انحدار وهبوط الذوق العام فيما نسمع من حوارات او نشاهد من الأفلام الساقطة ولكن حاول ان تقرأ الشتائم التى انتشرت الأن كالأوبئة على جدران مؤسسات الدولة والمبانى التاريخية والآثار والمدارس واسوار الجامعات ووصلت الى دور العبادة وشوهت كل شئ. من يصدق ان الشتائم بالأب والأم مكتوبة الأن على جدران مساجدنا التاريخية فى ارجاء المحروسة ان الشتائم التى لوثت مياه النيل وسماء مصر واشجار الشوارع للأسف الشديد يتم تجديدها كل يوم وإذا ازالتها اجهزة النظافة وجدنا فى اليوم التالى شتائم اكثر انحطاطا واسفافا. ان حالة التشوه التى اصابت الذوق العام فى مصر تحتاج الى دراسات نفسية لأننا امام نماذج بشرية وصلت بها درجة الإنحطاط ان تكتب البذاءات على جدران المساجد والكنائس ودور العبادة. من يشاهد جدران السفارات الأجنبية فى قلب القاهرة يشعر بالخجل من هذه الكلمات التى تشوه النفوس قبل الجدران. وماذا يفعل الأطفال الصغار وهم يشاهدون هذه الجريمة. انها انتهاك للبصر وانتهاك للمشاعر والأخطر من ذلك انها اعتداء صارخ على حرمة المؤسسات الدينية. كيف تكتب الشتائم على ابواب المساجد وكيف تكتب البذاءات على جدران الكنائس. قد يرى البعض ان تراقب مثل هذه الأماكن بحيث يلقى كل من يرتكب هذه الأخطاء الجزاء المناسب ولا ادرى هل فى قوانين الدولة ما يحمى الذوق العام وما يصون الجدران والأبواب من عبث المغامرين والسفهاء. هذه الظواهر الخبيثة غريبة علينا ولم تكن يوما بيننا. كانت جدران المساجد تتمتع بقدسية خاصة وكانت ابواب الكنائس تحفا تاريخية وكان الذوق المصرى الرفيع يرفض كل هذه الجرائم بل كان يستنكرها. إن الأزمة الحقيقية ليست فى الصراعات السياسية التى وصلت بنا الى هذا المستنقع الغريب وليست فى الفهم الخاطئ للأديان ولكنها الثقافة التى انحدرت حتى وصلت الى هذه الحالة من التردى والهبوط. مطلوب معجزة ثقافية تعيد للذوق العام ترفعه القديم وتعيد للأماكن قدسيتها وللناس ولاءهم لوطن كان يوما جنة الأوطان

أضف تعليق