الصفحة الرئيسية

لا دين للإرهاب 26/10/2013

الكاتب فاروق جويدة , في قسم مقالات فاروق جويدة

لا دين للإرهاب

بقلم:   فاروق جويدة

****************************************

ليس للإرهاب وطن او دين او شرائع. انه كائن مجهول لا يعترف بشىء إلا بالدماء والقتل. وقد أخذ الإرهاب اشكالا كثيرة ابتداء بالعصابات الإجرامية وانتهاء بحشود المافيا مرورا على تاريخ القراصنة على الأرض وفى عمق البحار. وفى احيان كثيرة يتخفى الإرهاب وراء فكرة او قضية حتى يبرر خطاياه فما اكثر الإرهابيين الذين تصوروا انهم يسرقون الأغنياء من اجل الفقراء او انهم يقتلون الأطفال حتى لا يظهر بينهم حاكم ظالم كما فعل فرعون مصر مع أم موسى عليه السلام وما يحدث فى سيناء صورة من صور الإرهاب التى يتصدى لها الجيش المصرى والشرطة بكل اقتدار. لقد تأخرنا كثيرا فى العلاج الأمنى فى سيناء وتركنا الإرهاب يتوحش فيها يوما بعد يوم حتى اصبحت له قلاع وأسلحة وأموال ومصادر تحميه ولأن الجيش المصرى والشرطة المصرية استطاعا محاصرة الإرهاب فهو الآن يحاول توسيع المواجهة بعد ان حاصرته قوات الجيش والشرطة فى جحوره. ان الواضح امامنا الآن ان الحصار على الإرهاب فى سيناء قد ضاق واصبح يهدد وجوده ومصادر تمويله بالمال والسلاح ان اهالى سيناء يشاركون الجيش والشرطة فى هذه الملحمة التاريخية التى يجرى فيها تحرير سيناء وسوف نجد عمليات ارهابية داخل القاهرة وسوف نشاهد انفجارات هنا او هناك وسوف يقطعون الطرق والمواصلات ويهددون المواطنين فى حياتهم، علينا ان نتوقع ذلك وقد حدث فى الثمانينات والتسعينات ان تستر بعض التيارات المتأسلمة على حشود الإرهاب سواء فى سيناء او غيرها سيكون وصمة عار فى تاريخ هذه التيارات لأنها تسىء للإسلام العقيدة وتسىء للوطن وتسىء لملايين المصريين البسطاء الذين يحلمون بحياة اكثر امنا واستقرارا. وفى النهاية فإن المصريين الآن قد ادركوا عن إيمان ويقين ووعى ان خلط السياسة بالدين بالعنف قد وصل بالتيارات الإسلامية التى ترفع راية الدين الى أحط درجات الغوغائية. ان تفجير مؤسسات الدولة او الاعتداء على حياة الناس او قطع الطرق كل هذه الأعمال الإرهابية لن تصل الى شىء وكما انتهت فى سنوات سابقة فسوف تنتهى الآن باستئصال هذا النشاط الإجرامى الذى يهدد امن مصر واستقرارها

أضف تعليق