مؤامرة على الفن المصرى

من يجلس أمام الفضائيات المصرية ويشاهد عشرات المسلسلات التي تقدمها لا يمكن ان يتصور ان هذا الفن يقدمه شعب أبهر العالم بثورتين. وسجن رئيسين. ووضع فى السلطة رئيسين جديدين. هل هذا هو نفس الشعب الذي قدم آلاف الشهداء والأبطال. إن الأمر لن يكلفنا كثيرا فقط نضع صورتين: صور الشهداء في ميدان التحرير. والآلاف الذين يحتشدون فوق كوبرى قصر النيل. والملايين الذين خرجوا يوم 25 يناير واسقطوا نظاما فاسدا وملايين أخرى خرجت يوم 30 يونيه لتسترد ثورتها الاولى. ومع هذه الصور المبهرة صور بعض مشاهد مسلسلات الشهر الكريم. الجنس وبيوت الدعارة. الخمور بكل أنواعها وشباب المساطيل يتسربون في الأزقة والحواري ونساء يتاجرن بالشرف وحوارات رخيصة بذيئة منفرة ومشاهد قتل بالسكاكين وانهار دماء تسيل. وفتيات عاريات ما بين الجنس والشم والمخدرات. ومجموعات من القتلة والبلطجية وسماسرة الجنس يتراقصون على الشاشات. هل هذا يا سادة هو فن الثورة والثوار. هل هذا هو الإبداع الذي يدافع عنه البعض تحت شعارات الحرية وحقوق الإنسان. هل هذه هي مصر المكافحة المطحونة الشريفة التي تقبل أي شيء إلا التفريط فى شرفها وكرامتها. هل هؤلاء هم ورثة الفن المصري العريق من أين جاء عباقرة الفن بهذه الأشباح الشريرة وهذه الرغبات الفاسدة وهذا الفن المريض؟!.
– كان عبئا ثقيلا على قلبي وأعصابي وقدرتي على الاحتمال أن أجلس أمام الشاشة لكي أشاهد هذا المستنقع الذي طفح علينا طوال الشهر المبارك. أن أخطر ما فى هذه الكارثة أنها جمعت نجوم السينما والدراما فى مهزلة واحدة. لقد ذهب نجوم السينما إلى الدراما التليفزيونية أمام إفلاس السوق السينمائية وتراجع الإنتاج، كنا نتصور أن النجوم العائدين من بركان ثورة هزت العالم سوف يقدمون شيئا جديدا رائعا ومختلفا ولكن للأسف الشديد كانت هذه المشاهد هي بعض ما رأينا في مستنقع الدراما هذا العام.
– المرأة المصرية البسيطة الفقيرة التي تبيع أي شيء إلا شرفها تتحول في المسلسلات إلى سلعة رخيصة ما بين العرى والحجاب والرقص وبيوت الدعارة والخمر والهروب إلى المساجد. هذه المرأة التي خرجت في الثورتين الأولى والثانية وقدمت نموذجا رائعا في الصمود والدفاع عن الحق. وخرجت إلى الميادين وانطلقت من العشوائيات والكفور والأحياء الفقيرة لتؤكد وجودها كان ينبغي أن يقدم الفن المصري بتاريخه الحافل الصورة الحقيقية لهذه المرأة التي ماتت في سبيل هذا الوطن وحملت أبناءها وشاركت في ثورته مرتين. من أين جاء الفن المصري بهذه النماذج الرديئة الساقطة. لغة هابطة في الحوار. مشاهد جنسية فجة ورخيصة في الشهر الكريم. زجاجات الخمور بكل أنواعها واضحة صريحة على الشاشات. نساء ساقطات عاريات ما بين أحضان رجال سكارى ومواخير وبيوت للدعارة. إن الغريب في الأمر أن مواكب الفن الساقط لم تكتف بالفنانين المصريين ولكنها فتحت أبوابها للفنانين العرب من كل البلاد في مهرجان صاخب للعرى والانحطاط. في سابقة جديدة اجتمع الفنانون العرب والمصريون حول وليمة مسمومة من الإسفاف والحوار الرخيص والابتذال بكل أنواعه. بينما يتساقط الآلاف من القتلى والشهداء فى العراق وسوريا وليبيا وفلسطين. أين الفن من كل هذه القضايا التى تنخر فى عظام الامة وتبدد طاقاتها؟!.
– ما هو الهدف من ظهور امرأة ترتدي الحجاب ثم تنساق إلى بيت من بيوت الدعارة وتخلع الحجاب على الشاشة ثم ترتدي فستانا عاريا وفى يدها زجاجة الخمر وتضيع في وصلة سكر ورقص وعربدة ثم تحملها شرطة الآداب إلى السجن. ما هو الهدف من تحطيم كل رموز المجتمع: الأب الذي يبيع ابنته والابنة التي تتاجر بعرضها وسماسرة البشر يطوفون على الشاشات في كل المسلسلات، وإذا انتقلت إلى لغة الكلام لتسمع ما يجرى من حوارات تتسلل إلى آذان الأطفال الصغار فسوف تسمع أحط الألفاظ وأقذر الكلمات على لسان فتيات وأمهات ورجال. هذه الكميات الرهيبة من الابتذال والردح كأنها تعكس صورة المرأة المصرية في كل درجاتها الاجتماعية من سكان العشوائيات الى سكان المنتجعات. اللغة واحدة والألفاظ جارحة والانحطاط سمة الجميع.
– إذا تركنا الجانب الأخلاقي والسلوكي في شخصيات المسلسلات والحوارات والأحداث والعلاقات المشبوهة وانتقلنا إلى سؤال مهم. ما هو الهدف من ذلك كله وما هي الرسالة التي يسعى مثل هذا الفن الرخيص الى توصيلها للناس؟ هذا فن ساقط لا يضيف للإنسان فكرا أو سلوكا أو قيمة. بل انه في الحقيقة يمثل عوامل هدم وانهيار.
– إذا انتقلنا إلى منطقة أخرى وهى تاريخ وتراث ورموز هذا الوطن فسوف نكتشف أن المسلسلات التي تكلفت مئات الملايين من الجنيهات قد شوهت التاريخ وأفسدت ذاكرة الأجيال الجديدة ابتداء بما حدث في سراي عابدين وانتهاء بصديق العمر. إن هذا ليس الخديوي إسماعيل الذي شيد مصر الحديثة ابتداء بالأوبرا وانتهاء بالبرلمان. وليس هذا عبدالناصر الزعيم الذي فجر ثورة واخرج امة من ركام التاريخ. وليس هذا عبدالحكيم عامر الذي دارت حوله قصص وحكايات لم يتأكد شئ منها وبقيت حياته وأعماله سرا غامضا وسط تلال من الاجتهادات بل والافتراءات. لقد شوهت المسلسلات ثورتين قام بهما المصريون. وشوهت دورا تاريخيا لرموز وزعماء صنعوا تاريخ هذا الشعب. وشوهت دور المرأة العظيمة التى كانت وراء نجاح إرادة هذا الشعب حين خرجت تطالب بحقه في حياة كريمة.
– أحيانا وأنا أشاهد بعض هذه المسلسلات كنت أقول ماذا يقول الأشقاء العرب عنا الآن. وهم يشاهدون انهيارنا الفني والاخلاقى، وهل هذه هي مصر التي يعرفونها وعاشوا فيها أم أن هناك مصر اخرى يراها الفن الهابط بكل مظاهر الابتذال فيه. لقد دمرت هذه المسلسلات قيما كثيرة وشوهت صورة مجتمع بكامل فئاته. وأساءت كثيرا لفقراء هذا الشعب وهو الفصيل المكافح الصامد. فلا هذه هي عشوائيات مصر ولا هذه العلاقات المشبوهة هي واقع مصر وإذا كانت هناك نماذج رديئة في الحياة فأين جمال الفن. إن مئات الملايين من الجنيهات التي أنفقت على هذه المسلسلات تدخل في سياق المال الحرام لأن كل من حصل على نصيب منه شارك في إهدار قيم وتشويه مبادئ والإساءة إلى وطن.
– لقد أشفقت كثيرا على الفنانين الكبار الذين شاركوا في هذه المهزلة وتشوهت صورهم وتاريخهم أمام نصوص شاذة وغريبة ومفككة ومشاهد لا تليق ما بين بيوت الدعارة والخمور والجنس والجرائم والعنف وكلها أشياء لا مكان لها في ساحات الفن الحقيقي، لا أدرى من أين جاءت هذه الهجمة الانحلالية الشرسة ومن وراءها وما هو الهدف منها هل هي محاولة خبيثة لتشويه صورة شعب حقق انجازا تاريخيا غير مسبوق في استرداد كرامته وحريته. هل هي مؤامرة خبيثة لتشويه صورة الشهداء الذين سالت دماؤهم الطاهرة على كل جزء من ربوع الوطن. أين بطولات هؤلاء الشهداء في الفن المصري. أين دور الجيش والشرطة وأين وقفة الشعب العظيم وهو يكتب تاريخا جديدا. وأين نكتب هذا التاريخ هل في بيوت الدعارة أم جرائم الجنس والتحرش؟!. وبعد أن يشاهد الشباب والأطفال كل هذه المشاهد المخزية والسلوكيات المنحرفة هل سنجد من يطالب بمواجهة التحرش الجنسي في الشوارع. وإذا كان الجنس على الشاشات والتحرش بين نجوم الفن والخطيئة كل ليلة فأين النموذج والقدوة؟!.
– من كان أحق بالملايين التي أنفقت على هذه المسلسلات دماء الشهداء وأطفال الشوارع وفقراء العشوائيات الذين تشوهت صورهم أم المتاجرون ومروجو الرذيلة. إنني أطالب أي مسئول في أي موقع بأن يجمع في مشهد واحد برومات مسلسلات رمضان هذا العام ليشاهد العنف والدم والرذيلة والانحطاط بكل أنواعه وهذا المشهد وثيقة إدانة تاريخية للفن المصري صاحب التاريخ العريق.
– إن السؤال الذي ينبغي أن نجد له إجابة: هل عرضت هذه الأعمال الفنية الرخيصة على أجهزة الرقابة وكيف سمحت بها. إذا كانت هناك إدانة صارمة لمن قدموا هذا الفن الرخيص فإن الإدانة الأكبر لأجهزة رقابية سمحت به. في الأسبوع الماضي اقر البرلمان الروسى قانونا يجرم استخدام الشتائم والألفاظ النابية فى الأعمال الفنية، وفرضت وزارة الثقافة الروسية حظرا على أفلام العنف والرعب والجريمة، وعلى شاشات المحروسة تنتشر كل ليلة عشرات المسلسلات التي تسبح في بحار من الدم والخطيئة وفى شهر الصوم والعبادة وإذا أعترض احد صاحت كوكبة المزايدين أين الحريات. هل ما قام به البرلمان الروسي ضد الحريات وهل السماح بالإسفاف والجرائم والفوضى يدخل في نطاق حرية الفن. وهل بيوت الدعارة والخمور والردح والشتائم في الشهر الكريم هي الحريات. لا أدرى إلى من نتجه بالشكوى حول ما حدث في رمضان إن الشئ المؤكد أن هناك أيادي خفية تسعى لحرمان هذا الشعب من أن يبدأ بداية صحيحة. إن ما قدمه الفن المصري هذا العام في شهر رمضان وثيقة إدانة تؤكد أن مستنقع الفن لم يتطهر بعد وان هناك محاولة لتجاوز ثورتين ورئيسين فى السجون لكي تستمر مهزلة الفن الهابط والإسفاف بكل صوره وأشكاله.
– ان الذى أزعجنى ان أعمالا فنية راقية ضاعت وسط هذا الركام وقد حملت أسماء لها تاريخها الفنى المجيد وقد أشفقت على الكثيرين منهم. أشفقت أن نراهم في هذا السياق الردئ وسط هذه المأساة نصوصا وتمثيلا وإخراجا وهم نجوم كبار، أشفقت على أعمال جادة فيها جهد وفن جميل أن تضيع وسط هذه السخافات الهزلية الرخيصة. أشفقت على يسرا وليلى علوي وعادل إمام ومحمود عبدالعزيز والفخرانى وعزت أبوعوف وكريمة مختار ومحمود الجندى وممدوح عبدالعليم وسوسن بدر، أشفقت على احمد راتب واحمد بدير ونيلي كريم وهند صبري وهالة فاخر. أشفقت على جمال سليمان وباسم السمرة وهذه الرموز ينبغي أن تحافظ على تاريخها. ونحافظ نحن عليها. ما حدث في رمضان هذا العام مؤامرة رخيصة على الفن المصري

 ويبقى الشعر. من قصيدة “على باب المصطفى” سنة 2010

ركبُ الزمان يطوفُ فى نظراتى
وتتوهُ فى عمق المدى كلماتى
ماذا أقول ونورُ وجه المصطفى
كالصبـِح أشرقَ فى شواطىء ذاتى
ويطلُ وجُهكَ فى الحجيج كأنه
وجُه السماء أضاءَ فى جنباتى
يا سيدَ الخـُلـُق الرفيع تحية
من كل شوق فاضَ فى عرفاتِ
طوفتَ فى أرجاءِ مكة ساعيـًا
وعلى منىَ ألقيتَ بالجمراتِ
ونظرتَ للأفق البعيدِ وحوله
تسرى أمامكَ جنة الجناتِ
ووقفتَ تصرخ يا الهى أمتى.
فيجيبُ رب الخلق بالرحماتِ
لم تنس أمتكَ الحزينة كلما
هرعت جموعُ الناس بالدعواتِ
وسألتَ رب الكون هذا حالـُهم
فقرٌ. وجوعٌ. وامتهانُ طغاةِ
يارب هذى أمتى مغلوبة
ما بين حكم جائر. وغزاةِ
الركبُ ضل وشردته عواصفٌ
بالعجز. والطغيان. والنكباتِ
جمعتهم فى كل شىء كلما
نادى المؤذنُ داعيا لصلاةِ
والآن صاروا فى الحياة بلا هدى
تبدو عليهم سكرة الأمواتِ
أنا فى رحابك جئتُ أحمل أمة
ماتت على أطلالها صرخاتى
والحاقدونُ على الضلال تجمعوا
والأمة الثكلى فلولُ شتاتِ

About The Author


فاروق جويدة

شاعر مصري معاصر ولد عام 1946، و هو من الأصوات الشعرية الصادقة والمميزة في حركة الشعر العربي المعاصر، نظم كثيرام ن ألوان الشعر ابتداء بالقصيدة العمودية وانتهاء بالمسرح الشعري. *قدم للمكتبة العربية 20 كتابا من بينها 13 مجموعة شعرية حملت تجربة لها خصوصيتها، وقدم للمسرح الشعري 3 مسرحيات حققت نجاحا كبيرا في عدد من المهرجانات المسرحية هي: الوزير العاشق ودماء على ستار الكعبة والخديوي.

Comments are closed.