الصفحة الرئيسية

نبيل فراج 24/9/2013

الكاتب فاروق جويدة , في قسم مقالات فاروق جويدة

نبيل فراج

بقلم:   فاروق جويدة

********************************

خرج المصريون يحملون جثمان الشهيد اللواء نبيل فراج الذى سقط وهو يقف فى مقدمة القوات التى ذهبت لتحرير كرداسة من الإرهابيين. كانت صورة الشهيد وهو يسقط امام جنوده شهادة للبطولة الحقيقية وان الرجل فى النهاية يصنعه موقف عظيم طال العمر ام قصر. وهذه النوعية من الرجال هى التى تعطى للحياة جلالها. كان من الممكن ان يقف الشهيد نبيل فراج خلف جنوده وفى حماية احدى المصفحات او كتيبة من الجنود ولكن الرجل وقف فى المقدمة لأنه يؤمن ان هذا مكانه وهذه مكانته. مثل هذا الرجل يعتقد ان الحياة مجرد رحلة قصيرة وان ما سيبقى منها موقف او لحظة او لقب جليل. وكان من حظه ان يحمل لقب الشهيد عن جدارة واستحقاق وتضحية ولهذا خرج المصريون يودعونه بكل العرفان فلم يبخل عليهم بأغلى ما لديه وهى حياته. ان مثل هذه النماذج يجب ان تكون القدوة والنموذج للأجيال الجديدة امام طغيان الصور المشوهة والنماذج الكريهة التى قامت على الدجل والأكاذيب. ان نبيل فراج كان من الممكن ان يخرج الى المعاش بعد اعوام قليلة ويعبر مثل كل العابرين فى هذه الحياة ولكن القدر اختار له ان يرحل وهو يحمل تاجا من الشرف والوفاء والرجولة ولهذا فإن الأبطال الحقيقيين هم الذين يتركون خلفهم قدوة تعيش عليها الأجيال. ان التراب الذى سقط عليه هذا الرجل سوف يتحول مع الزمن والأيام الى نفحات ربانية تتسلل الى السماء وتكون رحمة له فى مثواه. ان الآية الكريمة تقول من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه. وهذا الصدق مع العهد يتجسد فى حمل الأمانة والمسئولية امام الله وامام الناس. وفى الحديث الشريف عينان لا تمسهما النار عين بكت من خشية الله وعين باتت تحرس فى سبيل الله. وهذا الشهيد لقى ربه على تراب كرداسة وهو يدافع عن وطنه وشعبه وسوف يبقى نموذجا للإنتماء الحقيقى. وهو شرف لجهاز الشرطة المصرية التى تدافع بشموخ عن امن هذا الوطن رجاء للمسئولين اختاروا اكبر ميادين كرداسة واطلقوا عليه اسم الشهيد نبيل فراج بل اننى اقترح اطلاق اسمه على مدينة كرداسة كلها.

أضف تعليق